كلمة الرئيس محمود عباس في اجتماع المجلس المركزي الدورة 28

نص كلمة سيادة الرئيس محمود عباس “أبو مازن” حفظه الله في اجتماع المجلس المركزي الدورة العادية 28 دورة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين 14 كانون الثاني يناير 2018[1]   بسم الله الرحمن الرحيم أيتها الأخوات والإخوة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته: “القدس عروس عروبتنا، القدس درة التاج، القدس زهرة المدائن، القدس والأقصى التي قال عنها الرسول: تشد الرحال إلى ثلاث هي واحدة منها بعد مكة والمدينة المنورة، القدس أزيحت من الطاولة بتغريدة تويتر من السيد ترمب، لهذا السبب اجتمعنا، ولهذا السبب تنادينا، ولهذا السبب كان هذا اللقاء من كل أطياف المجتمع الفلسطيني، لأنه لا يوجد أهم من القدس لكي نجتمع لنبحث أمرها، لكي ندرس ماذا قدم لنا الأمريكان وماذا سيقدمون في المستقبل القريب، من هنا كان اجتماع ولقاء اليوم هنا للمجلس المركزي الفلسطيني. أزعجني جدا أن إخوة في اللحظة الأخيرة قالوا لا نريد أن نحضر، لأن المكان غير مناسب لاتخاذ القرارات المصيرية، أين هو المكان المناسب بنظرهم لنتخذ القرارات المصيرية بحرية، دلّونا على مكان من حولنا وبمحيطنا لنأخذ قرارات مصيرية أكثر من هذا المكان في وطننا. قالوا لا نريد أن نحضر، الإخوة في الجهاد الإسلامي وحماس، هذه لحظة مصيرية تستدعي من كل فلسطيني أن يتداعى فورا، ليناقش وبسرعة مصير العاصمة الأبدية، إن قلنا في السياسة فهي العاصمة، وإن قلنا في الدين فهي العاصمة، وإن قلنا بالجغرافيا فهي العاصمة، وأخرجها بتغريدة تويتر السيد ترمب عن الطاولة. قد لا ألوم الجهاد الإسلامي لأنهم لا يتحدثون، يعملون في السياسة ولا يتحدثون في...

Read More