Select Page

"الاتفاق" الإماراتي الإسرائيلي.. شرق أوسط جديد؟

أعلن يوم 13 آب (أغسطس) 2020، بيان أميركي إسرائيلي إماراتي، حول التوصل لاتفاق سلام بين إسرائيل والإمارات. قدّمت الإمارات في الساعات الأولى بعد إعلان الاتفاق تبريراً له بأنّه أوقف مخططات الضم الإسرائيلية لأراضٍ فلسطينية. لكن إسرائيل نفت إلغاء الضم، بل أعلنت أنه بموجب هذا الاتفاق، انتهت فكرة الأرض مقابل السلام.

ندوة العدد
فلسطين والقانون الدولي بعد خطة الضم والتحلل من الاتفاقيات

عقد مركز الأبحاث يوم الإثنين 8 حزيران (يونيو) 2020 ندوة رقمية بعنوان "فلسطين والقانون الدولي بعد خطة الضم والتحلل من الاتفاقيات"، قدمها كل من خبير القانون الدولي د. أنيس القاسم ومدير عام مؤسسة الحق أ. شعوان جبارين، وأدارها وعقب عليها استاذ القانون الدولي في جامعة بيرزيت د. ياسر العمري، وحضرها حوالي 118 باحث ومختص ومهتم، عبر تطبيق "زووم"...

إسرائيل ومخططات الضم، التفاصيل والأهداف

تتمسك إسرائيل بخطاب أمني (أمننة) لمسألة ضم أراضي الأغوار الفلسطينية، بينما لديها مخططات ضم تصل إلى نحو 68 بالمئة من أراضي الضفة الغربية. وهذا الخطاب الأمني يعكس الافتقار للقدرة على تقديم مبررات سياسية استراتيجية للضم. وهذه الأمننة. تأتي رغم معارضة أجزاء من داخل المؤسسة الأمنية الإسرائيلية ذاتها للمبررات العسكرية لخطط الضم.

صدور المجلد السابع والعشرون من اليوميات الفلسطينية

تعود اليوميات الفلسطينية من جديد، لتغطي أخبار القضية الفلسطينية وتطوراتها كتتمة لأخبار السنوات الماضية من عمل المركز (من أول 1965 إلى آخر 1982) التي غطها المجلدات السادس والعشرون، وقد قدمت هذه المجلدات من هذه اليوميات الأخبار التي تخص القضية الفلسطينية في تسلسلها الزمني اليومي، في مدة ستة أشهر لكل مجلد، لتضم وصفاً موجزاً ودقيقاً لما يحصل في العالم مما له علاقة مباشرة بقضية فلسطين، أو ما يقال أو يكتب عنها، بشكل يومي مهما كان نوع الفعل وأيا كان مصدره

صدور العدد الثاني من مخرجات مراكز الأبحاث الدولية – 2020

شكل إعلان الاتفاق الإماراتي – الإسرائيلي، وما تبعه من توقيع رسمي شمل البحرين، مركز اهتمام مراكز الأبحاث الدولية، إذ تناولت المقالات والدراسات دوافع عقد هذا الاتفاق والمكاسب والمخاسر التي سيحصدها كل طرف…

صدور قراءة في مخرجات مراكز الأبحاث الإسرائيلية – صيف 2020

تناول هذا العدد ما صدر عن مراكز الأبحاث الإسرائيلية عن أشهر تموز وآب وأيلول 2020، من أبحاث ودراسات ومقالات وندوات، حيث تصدر ملف التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل وانعكاساته على الفلسطينيين والإسرائيليين جدول أعمال هذه المراكز خلال هذه الفترة، كما وتناولت العديد من هذه المراكز عقيدة نيتنياهو في استخدام نظرية القوة لتحقيق السلام.

“مركز الأبحاث” يصدر العدد 280 من “شؤون فلسطينية”

مركز الأبحاث م.ت.ف- أصدر مركز الأبحاث في منظمة التحرير الفلسطينية، العدد (280) عدد صيف 2020 من فصليّة “شؤون فلسطينية”، والذي يبحث في موضوع “الضم”، والهجمة الصهيونية على شرعية النضال وحق المقاومة والرواية الفلسطينية.

previous arrowprevious arrow
next arrownext arrow
Slider
بحث مكتبة فلسطين
ارشيف كتب دوريات شؤون فلسطين
بحث مكتبة فلسطين دراسات
دوريات شؤون فلسطين اصدارات مجلة شؤون فلسطينية
دراسات دوريات شؤون فلسطين
مركز الابحاث الفلسطيني دوريات شؤون فلسطين
صراع عربي- صهيوني مركز الابحاث الفلسطيني

كتب المركز

No books found in the shelf

آخر إصدارات مجلة شؤون فلسطينية

  • يأتي هذا العدد من "شؤون فلسطينية"، والفلسطينيون والعرب والعالم بانتظار الإعلان عن صفقة القرن التي تحدث عنها الرئيس الأميركي دونالد ترمب لحل الصراع في الشرق الأوسط، ونواته الصراع الفلسطيني الإسرائيلي. لقد مضى على هذا الصراع أكثر من 70 عاماً، وجرت عدة محاولات لإنهائه، لكنها

    باءت بالفشل، بسبب عدم وجود قرار دولي بإنهاء الصراع، رغم كثرة المبادرات التي أطلقتها مختلف الدوائر الإقليمية والدولية. إن حل الصراع مصلحة فلسطينية وعربية ودولية من أجل تعزيز الاستقرار في المنطقة والقيم الديمقراطية، ومن أجل إعطاء عملية التنمية مداها وإطارها السياسي.

    تحميل

    شؤون فلسطينية العدد 272

  • يعالج أحمد جميل عزم الواقع الفلسطيني الراهن ويرى أنه لابد من مرحلة خامسة للحركة الوطنية الفلسطينية المعاصرة وعناصر هذا التوجه الأساسية هي تأكيد الهوية الوطنية الفلسطينية الجامعة متعددة التعبيرات أي أنها تضم كل الفلسطينيين وأن تظل الهوية فلسطينية جامعة لا تتغير، بينما

    المواطنة كالمواطنة "الإسرائيلية" مثلاً تعني بالنسبة للفلسطينيين في الداخل إصراراً على الحقوق والمساواة كما يقول أيمن عودة رئيس القائمة العربية المشتركة. ويرى عزم ضرورة إعادة بناء الفصائل وأطر العمل الفلسطيني (الكونفدراليات) كما يرى ضرورة المراجعة النقدية لعملية بناء

    الدولة الفلسطينية والتي تقتضي الانفصال عن الاحتلال قانونياً ومؤسساتياً واقتصادياً وأمنياً. ويرى ضرورة إعادة تحديد الموقف من "الكيان الإسرائيلي".   وفي العدد نفسه يدعو ماجد كيالي أيضاً لتفكير سياسي فلسطيني جديد ويرى أنه لم يعد من المقبول اجترار الشعارات والمقولات نفسها

    منذ سبعة عقود وغلبة الشعاراتية والعاطفية والرغبوية على الفكر السياسي الفلسطيني. ويرى الكيالي ضرورة تجديد الحركة الوطنية الفلسطينية بما يشمل مجمل الكيانات الجمعية الفلسطينية أي المنظمة والسلطة والفصائل والاتحادات الشعبية. كما يحتاج الفلسطينيون (وفق كيالي) إلى خيارات

    جديدة بديلاً عن العسكرة والاستخفاف بأشكال النضال الشعبية الأخرى. وضرورة إدراكنا لذاتنا كشعب، لأن فكرة أوسلو حسب إسرائيل تقوم على اختزال الشعب الفلسطيني بفلسطينيي الضفة وغزة.

    تحميل

    شؤون فلسطينية العدد ٢٧٠