خالد جمعة[1]

وكان يوماً، كأنّ جنّيّاً عالقاً في ضبابِ البدايةِ، يشعلُ الحروبَ كلعبةِ أطفالٍ لم يعد ممكناً السيطرة عليها. أشجارٌ خائفةٌ وبنايات كأنّها فكرةٌ في رأسِ راقصٍ قديم، بحارٌ تلوكُ موجَها كنبتةٍ مُرّةٍ لا تصلحُ لشيء، هواءٌ أرعبَتهُ الرحلةُ الطويلةُ بين الصحراءِ والغابةِ، كلُّ شيءٍ بلا بدايةٍ أو احتمال نهايةٍ، وكانَ دوارُ الأمكنةِ مصلوباً في الهواء، لا أحدٌ يتكلّمُ، لا أحدٌ يسمعُ.

[1] كاتب فلسطيني مقيم في رام الله.

للتحميل اضغط هنا