تحسين يقين/ أديب وكاتب فلسطيني

يعيدنا هارون هاشم رشيد إلى نضوج القصيدة العربية في بغداد، ورقتها، وجمالها، وغنائيتها العذبة، فقراءة الشاعر على ضوء تاريخ الشعر العربي 16 قرناً، يضع الشاعر في صدارة الشعراء المحدثين، في النهضة العربية الحديثة، التي استلهمت إبداع ما قبل سقوط بغداد، وإبداع عصر الأندلس الزاهر والجميل.

 

لتحميل الورقة اضغط هنا