انتخب البرازيليون نهاية العام 2018، جايير بولسونارو رئيساً، وقد شاع وصف هذا الرئيس بأنّه “ترامب البرازيلي”، ويمتد التشابه بين بولسونارو وترامب إلى العديد من القضايا، منها الخطاب القومي المتعصب، ورفض المهاجرين، وإعادة النظر في الاتفاقيات التجارية، والتحالف مع القوى الدينية اليمينية، وأيضاً “مغازلة” إسرائيل، والوعد بنقل سفارة بلاده إلى القدس…

 

للتحميل اضغط هنا