رام الله- مركز الأبحاث- عقد مركز الأبحاث في منظمة التحرير، أمس، ندوة رقمية بعنوان “فلسطين والقانون الدولي بعد خطة الضم والتحلل من الاتفاقيات”، قدمها كل من خبير القانون الدولي د. أنيس القاسم ومدير مؤسسة الحق أ.شعوان جبارين، وأدارها وعقب عليها أستاذ القانون الدولي في جامعة بيرزيت د. ياسر عموري، استمرت لساعتين ونصف بحضور ومشاركة أكثر من مائة باحث ومختص ومهتم.
وسلطت المداخلات الرئيسية والتعقيبات الضوء على المعاني والتبعات القانونية لخطة الضم الإسرائيلية وسبل مواجهتها قانونياً، وبحثت في الشكل والانعكاس القانون لقرار التحلل من الاتفاقيات، كما ناقش المشاركون الخطوات القادمة الضرورية للبناء على هذا القرار الفلسطيني، كما تطرقت الندوة للفعل الفلسطيني على مستوى المؤسسات الدولية، خاصة محكمة الجنايات الدولية، وتفاعلات الحالة الفلسطينية فيها على مستوى الحقوق والواجبات
بدوره اكد مدير عام المركز د. منتصر جرار انه سيتم الاعلان عن برنامج ندوات اسبوعية متخصصة تناقش أهم القضايا والموضوعات الساخنة.