أحمد عزم – عضو هيئة دائرة العلوم السياسية في جامعة بير زيت، مدير وحدة الشؤون الاستراتيجية في مكتب رئيس الوزراء

لقد أوضحت أزمة فايروس “كورونا” أن مسألة الانفكاك الاقتصادي عن الاحتلال هي موضوع سياسي وأمني قد يرقى أحياناً إلى أن يكون مسألة حياة أو موت، لقد أثبتت هذه الأزمة الطابع المزدوج للمشروع الصهيوني، من حيث كونه استعماراً قومياً إحلالياً، ومن حيث إنه استعمار خارجي استغلالي يسعى خلف الأسواق والأيدي العاملة، وتتطلب سياسة الانفكاك عن الاحتلال منظوراً تنموياً مختلفاً، سواء على صعيد نهج مثل “التنمية بالعناقيد”. أو الثورة الصناعية الرابعة، أو برامج التمكين الاقتصادي المختلفة التي تعزز وتدعم التمكين السياسي والثقافي.

للتحميل اضغط هنا