إذا كان فهم واقع القضية الفلسطينية، يركز عادة على عوامل منها طبيعة الوضع الذاتي الفلسطيني، وخريطة السياسة الدولية، وتوازنات القوى العالمية؛ فإنّ من المهم ملاحظة أنّ أدوات التحليل القديمة، لم تعد كافية، فمفاتيح تحليل العلاقات الدولية والسياسة العالمية، تختلف باطّراد؛ فحتى التسعينيات من القرن الفائت…

للتحميل اضغط هنا