ما يقوم به الأميركيون، منذ بدء عهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب ببساطة هو تغيير الأولويات في الشرق الأوسط، أو المزيد من تغييرها، بحيث لا تعود الدولة الفلسطينية موضوعاً عاجلاً أو مُلحّاً، وبالتالي يتم تفكيك الكيانية الفلسطينية، والهوية الوطنية، تدريجيّاً، لصالح المشروع الإسرائيلي الصهيوني، الذي يستهدف كل الأرض الفلسطينية…

للتحميل اضغط هنا