سامية قزموز البكري[1]

“صف العسكر توت توت واحنا رايحين عبيروت”.

كلمات كنّا نرددها كنشيد في طابور الصف ونحن متجهون إلى (الكويكرز) قرب الفنار.

كل معلمة وطلابها ومديرة مدرسة راهبات الناصرة – عكا، الراهبة الفرنسية اللبنانية المامير غالب التي أحببت، تراقب النظام وتبتسم لي بحنان دافئ فينبت لي جناحا فرح.

أسير حاملة في يدي بحذر كيساً شفافاً تطلُّ منه عنبرتان مضيئتان بالأحمر (تفاحتان مطليتان بسكر معقود كل منهما مغروزة بخشبة لنحملها) اشتريتهما من جارتنا الطيبة أميرة عاشور التي ابتسمت لي مشجعة عندما علمت أنها للتمثيلية حيث طلبتها مني ست “جورجيت جمال”، معلمتي المفضلة التي دربتني.

[1] فنانة وكاتبة من عكا.

للتحميل اضغط هنا