يتناول هذا التقرير ممارسات إسرائيلية تستهدف إضعاف دور السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الفلسطينية على المستويين الداخلي والخارجي، وتوسعة مساحة التواصل للمواطن الفلسطيني مع الجهاز الاحتلالي الإسرائيلي الذي يتولى الجزء الأكبر من شؤون الحياة اليومية في الضفة الغربية وقطاع غزة، “الإدارة المدنية”، سواء برغبة المواطن أو إذا كان مرغماً أو مضطراً لذلك، ومن خلال توسيع دور هذه الإدارة وخدماتها، وربطها بحاجاته اليومية. ويؤدي هذا التوسيع إلى استنتاجات ورؤى حول النوايا الإسرائيلية إزاء مستقبل السلطة الوطنية الفلسطينية والاتفاقيات الموقعة، وبخاصة بروتوكولات واتفاقيات أوسلو، الموقعة بين منظمة التحرير الفلسطينية وإسرائيل عامي 1993 و1994…

 

للتحميل اضغط هنا