خالد جمعة[1]

يقدم عبد الغني سلامة، في كتابه الصادر مؤخراً، محاولة بحثية جادة وعميقة، وغير عاطفية إلى حد كبير، على غير عادة الأبحاث المشابهة، يهدف من خلالها إلى توضيح فكرة مركزية، وهي أن وجود اليهودية وبني إسرائيل في فلسطين لم يكن سوى وجود عادي في سياق الوجود التاريخي لبقية الشعوب التي سكنت أرض كنعان، مثل عشرات القبائل التي مرت قبلهم وبعدهم، ويحاول أيضاً إثبات أن التوراة لا علاقة لها بتاريخ فلسطين القديم، وأنها من صنع خيال مؤلفيها، مستنداً في ذلك إلى ما أثبتته الأبحاث الأركيولوجية التي لم تستطع أن تجد أي رابط بين ما ورد في التوراة وبين أرض الواقع، أو كما يقول: كانوا يحاولون تحويل الخيال إلى تاريخ.

[1] كاتب، مقيم في رام الله.

للتحميل اضغط هنا