كريم قرط – باحث في العلوم السياسية – مركز يبوس

شهد الربع الثاني من العام الجاري كثافة في الأحداث والتطورات على المشهد الفلسطيني، فتصاعدت الأحداث ما بين أواخر شهر آذار/ مارس حتى أوائل شهر تموز/ يوليو على عدة ساحات بشكل مختلف عن الفترات السابقة، في نسق تصاعدي متصل بسياق الأحداث الآخذة في التطور منذ أواخر عام 2021.

ظلت الضفة الغربية، بما فيها القدس، مركز الثقل في مجمل التطورات على صعيد القضية الفلسطينية، فحتى العدوان على قطاع غزة في شهر أيار/مايو، والتصعيد في الشمال، جاء كأحداث مرتبطة بمجريات التفاعلات في الضفة الغربية، بما فيها القدس بطبيعة الحال.

للتحميل اضغط هنا