عزيز العصا[1]

تتكون رواية سرديات مقدسية “الشيخ ريحان” الصادرة عن “دار الجندي للنشر والتوزيع”، في العام 2014، لكاتبها “أحمد زيد غنيم”، من تسعٍ وأربعين سردية، تشكل القدس بنيتها المكانية، انطلاقًا من باب السلسلة، وصولًا إلى أبعد نقطة فيها من جهاتها الأربع. أما البنية الزمانية فتبدأ من “ثورة البراق” في العام 1929، حتى ما بعد اتفاقية أوسلو في العام 1993.

وأما “الشيخ ريحان”؛ فهو الصحابي أبي ريحانة الأزدي، الذي نزل القدس بعيد فتحها عام (16هـ/638م) وعاش ودفن فيها. وله ضريح يقع في حارة السعدية في الجهة الشمالية الغربية من المسجد الأقصى المبارك تجاه باب الغوانمة، إلى الشرق من طريق متعرجة (عقبة) تحمل اسمه، وتحديداً في رأس عقبة المولى (عقبة الراهبات).

1] كاتب فلسطيني، بيت لحم، العبيدية، 9 أيار، 2015.

للتحميل اضغط هنا