يأتي مؤتمر “تاريخ وأثار فلسطين، مراجعة نقدية”، في إطار مشروع كتابة تاريخ فلسطين، لعرض نتائج الأبحاث حول تاريخ فلسطين من بداية العصر الحجري حتى الوقت الحاضر وهو مشروع بحثي علمي متعدد الأبعاد وقاطع للتخصصات ينطلق من تعميق الدور المحلي المغيب في كتابة تاريخ فلسطين.

ويهدف البحث إلى كتابة رواية تاريخية موضوعية شاملة بالاستناد إلى المصادر التاريخية واللغوية ونتائج التنقيبات الأثرية والدلائل اللغوية والأنثروبولوجية وذاكرة المكان والتاريخ الشفوي والآثار المجتمعية، إضافة إلى تحرير الرواية التاريخية من الإرث الاستعماري الذي علق بها ومجابهة الرواية الحصرية الصهيونية المتحيرة التي استندت إلى التوراة، والتي أسهمت في وأد التاريخ الفلسطيني على حد قول العالم البريطاني كيت ويتلام.

وعلى مدار السنة الماضية عمل فريق من المؤرخين وعلماء الآثار على إنتاج مادة “مقدمة في تاريخ وآثار فلسطين، والتي تضع أساسا منهجيا ومعرفيا لكتابة تاريخ فلسطين بشكل موسع في المرحلة القادمة، ويرتكز العمل على الدراسات والمراجعات النقدية لدراسات ما بعد الاستعمار لإدوارد سعيد وتوماس تومبسون وإيلان بابيه وآخرين.

وينطلق المشروع من اعتبار التاريخ الحضاري الفلسطيني كلا متكاملا ويقر بوحدة فلسطين الحضارية رغم التغيرات التي طرأت على الحدود عبر تاريخها الطويل، كما يؤكد الطبيعة التكاملية للشعب الفلسطيني وتنوع الثقافي والديني وتشمل كافة الثقافات والأقوام والديانات والمعتقدات والمجموعات والأصوات التي نشأت وتبلورت على هذه الأرض ويشمل المشروع تسجيل الأسماء التاريخية والجغرافية وحفظ ذاكرة المكان.

ويهدف المشروع في مرحلته القادمة إلى إنتاج سلسلة مجلدات حول تاريخ فلسطين الحضاري باللغتين العربية والإنجليزية، وإنتاج تطبيقات عملية للأبحاث التاريخية في المناهج للمدارس والجامعات إلى جانب الإعلام والمعلومات السياحية والمعلومات العامة، ويهدف المؤتمر إلى عرض ونقاش نتائج الأبحاث والدراسات المقدمة في كتاب بعنوان مقدمة في تاريخ وأثار فلسطين.

للتحميل اضغط هنا