منذ بدء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية عام 1967، عملت سلطات الاحتلال، وبشكل مبرمج ومخطط، على ربط الاقتصاد الفلسطيني بالاقتصاد الإسرائيلي، وتكريس تبعيته وجعله خاضعاً وضعيفاً وغير قادر على المنافسة، وتركُّز نشاطه الأساسي في خدمة الاقتصاد الإسرائيلي بكل تفاصيله، من خلال تحكم إسرائيل الكامل بالمعابر والمنافذ وعمليات الاستيراد والتصدير، بالإضافة إلى ضربها وتدميرها للبنى التحتية، ما شكل عقبة رئيسية أمام تطور الاقتصاد الفلسطيني.

للتحميل اضغط هنا