مصطفى الولي[1]

قبل صدور مؤلفات غسان كنفاني في مجلدات، (الروايات، القصص، المقالات)، كانت رواياته قد طبعت كل على حدة في كتاب، وكذا القصص، ومثلهما المقالات، هناك رواية لم تتم طباعتها والاعتناء بها، عنوانها:

الشيء الآخر- من قتل ليلى الحايك؟

سواها من الروايات صدر منها أكثر من طبعة، ونالت حقها من الاهتمام، في الترويج الإعلامي، وفي التناول النقدي، وبأقلام نقاد وأدباء كبار ومتخصصين.

كاتب وقاص فلسطيني، مقيم في سوريا.[1]

للتحميل اضغط هنا