توجد صعوبة موضوعية تكمن في محاولة تحليل وفهم السياسة الخارجية لإدارة دونالد ترامب، نظراً لما تتسم به حتى اللحظة من تذبذب يصل في بعض الحالات إلى حد التناقض والتضارب. وتضيف شخصية ترامب، وأسلوبه غير المألوف، تعقيداً من نوع خاص في هذا السياق. إلا أنه، وبقدر ما تبدو الظواهر أمامنا في حالة من الفوضى، فإن البحث عن مبدأ ينظم فهمنا لها…

للتحميل اضغط هنا