تنعكس التجاذبات السياسية الحادة في إسرائيل على مواقف قادة الأحزاب السياسية من اتفاقيات التطبيع التي يقودها وينسب رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو فضلها لنفسه، تاركاً شركاءه – الذين يفترض أن يكونوا في صورة هذه الاتفاقيات وتبعاتها الأمنية والدبلوماسية – خلفه فقط لتنفيذ بنود هذه الاتفاقيات دون الحصول على قطعة من كعكة الإنجاز السياسي.

للتحميل اضغط هنا