أسامة العيسة[1]

في تلك السنوات، التي سترتبط بالنسبة للفلسطينيين لاحقًا، ببعد المنال، وحنين لا ينضب لتفاصيل ستتوارثها الأجيال، عاش طفل في مستوطنة روحوفوت، التي أُسست في عام 1890م من قبل المستوطنين اليهود البولنديين، على بعد نحو 20 كلم عن مدينة يافا، في موقع خربة ديران الفلسطينية، الشاهدة على تعاقب الحضارات على فلسطين، خصوصا الهلنستية والرومانية والبيزنطية، والإسلامية، التي تركت آثارها في الموقع.

[1] كاتب روائي وصحافي، بيت لحم.

للتحميل اضغط هنا